بعض النباتات الهامة في البادية السورية

طباعة

 

بعض النباتات الهامة في البادية السورية

إعداد:

المهندس الزراعي محي الدين العشا

 

المقدمة:

تعتبر البادية السورية من أهم مقومات الثروة الحيوانية في القطر إذ تتواجد في البادية حوالي 70% من أغنام القطر لمدة تتراوح 4-7 أشهر في كل عام والتي وتعتمد أساساً على المراعي الطبيعية المتوفرة فيها والتي تؤمن حوالي 60% من حاجة الأغنام من العلف المجاني.

 

إلا أن هذه المراعي قد تعرضت للتدهور خلال السنوات الأخيرة بشكل كبير وسريع حتى بدت بعض المواقع في البادية جرداء وخالية من أي نبات وخاصة من الشجيرات الرعوية المعمرة.

ومن العوامل التي أدت لتدهور المراعي في البادية السورية:

1- الرعي المبكر والجائر للنباتات في البادية : وهذان العاملان لهما الأثر الكبير لتدهور المرعى بسبب عدم تمكن النبات من التكاثر في المواسم القادمة وبالتالي اندثار نوع ما من النباتات في موقع كان يسود فيه.

والشكل رقم (4) يظهر قطيع من الجمال ترعى على النموات الحديثة لنبات القضقاض بشهر أيار عام 1982 وذلك لعدم توفر الغذاء اللازم بسبب سوء الموسم وبالتالي لانعدام وجود الشجيرات الرعوية وحتى الشوكية منها في ذلك الموقع ونتيجة للرعي الجائر المبكر لهذا النوع من النباتات في منطقة الحماد السوري فإن هذا النبات حالياً يعتبر نادر الوجود بالرغم من انتشاره بشكل واسع وكثيف في المنطقة قبل عدة سنوات.

 

2- احتطاب الشجيرات الرعوية: استخدامها كمصدر للوقود – طبخ- تدفئة ...وذلك لعدم توفر بديل مناسب كمصدر للطاقة والشكل رقم (5) يظهر جماعة من البدو يقومون باحتطاب آخر الشجيرات الرعوية في الموقع ويتم تحميلها بواسطة جرار ومن ثم ترك الموقع عرضة لعوامل التعرية المختلفة. والشكل رقم (6) يظهر آثار احتطاب أشجار البطم في جبال البادية والتي كانت يوما ما غابة من الأشجار.

 

 

3- كسر الأراضي بالفلاحة: حيث يؤدي ذلك إلى القضاء التام على الغطاء النباتي وخاصة النباتات المعمرة (الشجيرات) . والشكل رقم (7) يوضح عملية كسر أراضي جديدة في جبل أبو رحمين والقضاء على النباتات الرعوية بعد أن تم القضاء على الأشجار في الموقع.

 

4- انتشار الآبار بشكل عشوائي: ودون ربطها بخطة دقيقة لتطوير المرعى حيث أدى ذلك إلى دمار المراعي في المناطق القريبة من هذه المراكز وكذلك المواقع البعيدة عنها والتي أمكن نقل المياه بالجرارات إليها والتي كانت في مأمن من الرعي الجائر وإطالة المكوث فيها الأمر الذي أدى إلى تدهورها أيضاً وعدم استمرار تلك المواقع بالعطاء المستمر.

ويقترح نتيجة لانتشار الآبار في البادية بالشكل الحالي أن تكون هناك خطة مدروسة تعتمد على فتح وإغلاق الآبار حسب الحاجة وطبيعة المراعي.

وستستعرض فيما يلي بعض النباتات الهامة في البادية السورية مبينين الوصف العام لكل نبات وتوزيعه البيئي في البادية السوية وأهميته الاقتصادية.

الشلوى : Sisymbrium, Septulatum:

 

العرن – الروجة – الادرار Hypericum.spp:

 

القبار الشوكي Capparis Spinosa:

 

 

العذم اللحوي: Stipa Barbata:

 

العاقول Athagi Maurorum:

يعتبر هذا النبات من الأنواع الغازية للمرعى حول السبخات والوديان وفي المواقع ذات المستوى المائي الأرضي العالي.

 

الخربنبية – الينبوت: Prosopis Stephaniana:

 

 

القتاد الشوكي Astragalus – Spinosus:

أما بالنسبة للأزهار فالحامل الزهري إبطي قصير يحمل 1-2 زهرة بيضاء علماً بأنه لايزهر قبل قضاء فترة حداثة طويلة نسبياً 1-2 سنة وهو يزهر في شهر شباط.

 

 

الشبرق Ononis Antiqurum:

الوصف النباتي: شجرة شوكية من فصيلة الفراشيات، يتراوح ارتفاعها مابين 35-75 سم ، سوقها كثيرة متصاعدة صلبة مرنة والأوراق مركبة ذات وريقات ثلاثة صغيرة بيضوية لون الأزهار محمرة شكل رقم (17).

التوزيع البيئي في البادية السورية: ينتشر عند سفوح جبال حسيا الغربية ومابين حماه والسلمية ناميا مع الدر وشوهد أيضاً في محافظة السويداء.

 

 

القيصوم العطري Achillea Fragrantissime:

 

إلى حواف مجاري المياه المؤقتة، وبذلك فهو واسع الانتشار في البادية السورية.

السلماس Artemisia Scoparia:

والسوق قائمة تتفرع عبر طولها كله إلى نورة منتشرة الرؤوس صغيرة كروية وذات أعناق قصيرة وحراشفها لامعة بيضوية غشائية شكل رقم (19) ويمضي النبات عامه الأول عادة في النمو الخضري شكل رقم (20) بينما يزهر في العام الثاني وذلك في أوائل الصيف بينما تكون ثماره ناضجة في أوائل ت2.

 

 

الشيح Artemisia Herba, alba:

والأوراق الخضرية (الشتوية) فهي مفصصة إلى فصوص خطية شكل رقم (21)أما الأوراق الصيفية الإثمارية فيه أصغر من الخضرية بكثير ويقل تفصيصها وحجمها بالاتجاه إلى القمة حتى تصبح شبيهة بالحراشف شكل رقم (22) ويثمر النبات في أواخر شهر تشرين الثاني وأوائل كانون الأول.

وهذا النبات يتحمل الرعي وخاصة في أواخر الخريف حيث تقلم الأفرع الزهرية الجافة في أوائل شهر ك1 ويصبح مستساغاً نوعاً بعد فصل الصيف وتنخفض استساغته في الربيع عند فترة النمو الخضري النشطة.

 

الأشخيص Lactuca Orientalis:

 

 

العبيثران المقدس (القيصوم المقدس) Achaiea Santolina:

 

الهربك Achilea Membrancea:

 

الرويثة Aellenia Lancifolia:

الصريرة Salsola spinosa:

 

الروثا Salsola Vermiculata:

 

الصر Noaea Mucronata:

 

 

النينون Haloxylon Articulatum:

 

 

الحاذ الشوكي Cornulaca Setifera:

 

القطف الملحي Atriplex Halimus:

 

الرغل أبيض الفروع (السوري) Atriplex Leucoclada:

الأشنان السوري Anabasis Haussknechtii:

 

الطحماء Anabasis Setifera:

 

الفلفلة: Chenolea Arabica

الخذراف – القضقاض Salsola Volensii:

 

العلندي Ephedra alata:

 

السدر الضال Zizyphus Lotus:

 

السويد الفلسطيني Rhymnus palestina:

 

الخوخ صغير الثمار Prunus Microcarpa:

 

البطم الأطلسي Pistacia Atlantica: