بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية >> زراعة >> نشرات زراعية >> محاصيل حقلية >> زراعة وخدمة محصول عباد الشمس الزيتي

زراعة وخدمة محصول عباد الشمس الزيتي

أرسل لصديقك طباعة

زراعة وخدمة محصول عباد الشمس الزيتي

 

المقدمة:

عباد الشمس نبات حولي وحيد القرص تلقيحه خلطي أزهاره صفراء برتقالية ثماره كثيرة، توسعت زراعته وانتشرت رغم أنه من المحاصيل الزراعية الحديثة لفوائده الاقتصادية الكثيرة وقد تركزت زراعته في مناطق الغاب، إدلب، الرقة، دير الزور، حلب، اللاذقية، حماه.

أهم فوائده الاقتصادية أن الزيت المستخرج منه يعتبر من الزيوت الممتازة المستخدمة في تغذية الإنسان لاحتوائه على الأحماض الأمينية والفيتامينات والبروتينات. ويعمل أيضاً على خفض نسبة الكوليسترول والدهون في الدم، وتبلغ نسبة الزيت في بذور عباد الشمس أكثر من 50% .

تستخدم كسبة عباد الشمس بكميات كبيرة كإضافات بروتين لعلائق المجترات، كما تستخدم قشور البذور الناتجة عن استخلاص الزيت بعد طحنها كإضافات في العلائق أيضاً.

تعادل القيمة الغذائية لأقراص عباد الشمس الدريس المتوسط الجودة، وتستخدم في تغذية الأبقار والأغنام، كما يمكن استخدام النبات لصنع السيلاج شرط حصاده في مرحلة بداية تشكل الزهور أما من الناحية الاقتصادية أو المردود المالي فيأتي في المرتبة الرابعة بعد فول الصويا والبطاطا الصيفية والقطن وقبل الذرة الصفراء.

المتطلبات البيئية لعباد الشمس:

1- الحرارة:

v تنبت بذور عباد الشمس عند درجة حرارة 4-6 درجة مئوية.

v تظهر البادرات بسرعة أكبر عند درجة 14 درجة مئوية.

v تتحمل البادرات انخفاض الحرارة أكثر من المحاصيل الصيفية الأخرى.

v تزداد متطلبات النبات الحرارية بتقدم عمره وتعتبر الحرارة 20-25 درجة مئوية درجة حرارة مثلى في مرحلة الإزهار والنضج.

v أما عند درجة 40 درجة مئوية فيتضرر النبات حيث تجف حبوب اللقاح وتزداد عملية النتح لدرجة الذبول.

2- الرطوبة: تتحمل النباتات الجفاف نظراً لعمق الجذور وامتدادها لعمق 2-4 م وكذلك لكبر حجم النبات ووجود كمية كبيرة من الأوراق المغطاة بالزغب.

وتختلف كمية الماء اللازمة للنبات باختلاف مراحل النمو إذ:

v يحتاج في مرحلة الإنبات وحتى تشكل الأقراص إلى 23% من كمية الماء الكلية التي يستهلكها طول دورة حياته.

v ويستهلك من مرحلة تشكل الأقراص وحتى الإزهار 60%.

v ومن الإزهار وحتى النضج والحصاد يحتاج 70%.

أي أن الفترة الحرجة هي من تشكل الأقراص وحتى الإزهار ونقص الرطوبة في هذه المرحلة سيؤدي إلى انخفاض الإنتاج.

3- الضوء: عباد الشمس نبات محب للضوء ويتأثر إذا زرع في مناطق تكثر فيها الغيوم صيفاً.

4- التربة: يتطلب النبات تربة :

- عميقة مفككة

- خصبة

- متوسط الحموضة 7-6 = PH

- لاينجح في الأراضي المالحة

5- الدورة الزراعية: لاننصحك بزراعة عباد الشمس سنتين متتاليتين في نفس الأرض فإن ذلك يسبب الإصابة بمرض السكيلروتينا ويمكنك زراعته بمكان الذرة الصفراء أو القمح أو البقول.

6- الأصناف والهجن: يمكن تقسيمها إلى مجموعات تبعاً لعمرها الخضري:

- قصيرة العمر جداً / مبكرة جداً/ 100-109 أيام

- قصيرة العمر / مبكرة/ 110-119 يوم

- متوسطة العمر 120-129 يوم

- طويلة العمر 130-140 يوم.

ويفضل أن تستخدم الأصناف المتوسطة العمر لأنها تحتوي على نسبة عالية من الزيت ذو النوعية الممتازة بالمقارنة مع الأصناف قصيرة العمر والتي تكون ثمارها غنية بالبروتين وقد انتشرت في الوقت الراهن زراعة الهجن لأنها أكثر إنتاجية من الأصناف إذا أعطت إنتاج يتراوح مابين 10-66% زيادة على الأصناف العادية. كما أنها أكثر مقاومة للأمراض والإصابات الحشرية والضجعان وأكثر قابلية للزراعة الآلية.

كيف تزرع عباد الشمس:

- افلح الأرض ثلاث مرات ثم قم بتنعيمها وتسويتها.

- ازرع عندما تكون الحرارة 8-10 درجة مئوية أي في آذار ونيسان.

- ازرع 5-10 كغ بذار / هـ ويمكنك رفعها إلى 15 كغ /هـ إذا كان الغرض من الزراعة الحصول على السيلاج مع مراعاة أن يكون عمق البذار 6-8 سم.

- أما بالنسبة للري: يحتاج المحصول خلال فترة نموه إلى 4-6 ريات إضافة إلى رية الإنبات.

- التسميد: ففي المراحل الأولى يحتاج النبات إلى كميات قليلة من الأسمدة تزداد مع تقدمه في العمر.

· يحتاج إلى أكبر كمية من الآزوت في بداية تشكل الأقراص وحتى نهاية الإزهار.

· يحتاج إلى الكمية العظمى من الفوسفور في فترة الإزهار.

· أما البوتاس فيحتاج إلى الكمية العظمى في مرحلة تشكل الأقراص وحتى مرحلة النضج الشمعي.

عليك إضافة : 20-30 طن سماد عضوي/هـ

300-360 كغ/هـ سماد آزوتي 33%

أو 325-400 كغ/هـ نترات عيار 30% ويعطى على ثلاثة دفعات : ثلث الكمية مع البذار وثلث بعد التفريد والثلث الأخير في بداية تشكل الأقراص.

220-260 كغ /هـ سماد فوسفاتي 46%

120-200 كغ/هـ سماد بوتاسي 50%.

- وأخيراً عندما تلاحظ جفاف القسم الأعظم من الأوراق وتحول حواف الأقراص إلى اللون الأسمر وكذلك قمم السوق الحاملة والأقراص يكون النبات قد نضج وعليك حصاده.

- الحصاد: يكون إما يدوي أو آلي :

· يحصد يدوياً عندما تكون رطوبة البذور 15-16% واتركها تجف حتى تصل الرطوبة إلى 10-11%.

· يحصد آلياً عندما تكون رطوبة البذور 13-14% ويمكن هنا استخدام الحصادة الدراسة المعروفة مجهزة بطبلية خاصة لحصاد عباد الشمس وتسير معها آلة تقطيع وفرم سوق عباد الشمس وتحميله في مقطورة.

· تنتهي عملية الحصاد بوصول البذور إلى رطوبة 10-11% وذلك خلال 6-8 أيام .

· احذر التأخر بذلك لأنه يؤدي إلى فقد كبير للبذور نتيجة عملية الانفراط. عندما تكون رطوبة البذور عالية 14% أو أكثر عليك تخفيضها بالتهوية أو التجفيف.

أهم الأمراض والحشرات التي يصاب بها عباد الشمس:

مرض السكليروتينا: يسبب تعفن قاعدة الساق والقرص الزهري عند الإصابة الشديدة ويبقى الفطر في الأرض عدة سنين لذلك ننصحك باتباع دورة زراعية طويلة ثلاثية أو رباعية أو بمعاملة البذور بأحد المركبات العضوية الزئبقية.

الصدأ: يقاوم بزراعته الاصناف المقاومة وباتباع دورة زراعية.

الذبول والهالوك والطيور وبعض الحشرات والديدان: ويمكن التخلص من خطر الطيور بحصاد الأقراص قبل أن تجف وتركها في مكان نظيف وجيد لتجف ومن بعدها نقوم بعملية الفرط للأقراص.

العفن الرمادي: يصيب القرص الزهري ويقاوم بزراعة الأصناف الباكورية.

البياض الزغبي: يسبب موت البادرات علماً أن هناك أصناف مقاومة.

 

 

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة

تابعونا على فيسبوك



إعلانات
ساهموا معنا في إغناء ذاكرة الريف السوري. يمكنكم الاطلاع على المحتوى الموجود والإضافة عليه. لمزيد من المعلومات يمكن الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني: webmaster.reefnet@gmail.com