بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية >> زراعة >> نشرات زراعية >> إنتاج حيواني >> انتخاب آلات ملائمة لصناعة الدريس

انتخاب آلات ملائمة لصناعة الدريس

أرسل لصديقك طباعة

انتخاب آلات ملائمة لصناعة الدريس

                                               

 

 

 

صناعة الدريس:

تحتل صناعة الدريس والأعلاف بصورة عامة الاهتمام الأول في القطر خلال المرحلة الحالية نظراً للتوسع الكبير المنتظر في حقل الإنتاج الحيواني وما يحتاجه هذا القطاع من علف ودريس.

وقد اهتمت خطة التكثيف الزراعي بصناعة الدريس والآلات الخاصة به فبلغ عدد المحشات الذاتية الحركة المطلوبة لعام 1976 وحده 200 م محشة وسيصل عددها خلال عام 1980 إلى 1184 أما المحشات المقطورة فسيكون عددها عام 1980 حوالي 1972 محشة ناهيك عن المكابس التي سيصل عددها لهذا العام أيضاً إلى 2837 مكبس بالات.

ويمكن تصنيع الدريس باستخدام الأدوات البسيطة كالمنجل واللمامة الخشبية وغيرها لأن إنتاجية هذا العمل لا تذكر وهو مجهد وشاق ولابد من ميكنة صناعة هذا المحصول واستخدام الآلة في جميع مراحله مع الإقلال قدر المستطاع من استخدام اليد العاملة فيه.

وقد تطور استخدام الآلة في هذا المجال تطوراً كبيراً وتنوعت الآلات المستخدمة فيه وكذلك أساليب وطرق العمل والتكنولوجيا بحيث يمكن اعتباره علماً قائماً بذاته.

 

العمليات التكنولوجية لإنتاج الدريس:

تتلخص العمليات التكنولوجية لصناعة الدريس كما يلي:

1-   عمليات الفلاحة وتهيئة التربة

2-   عمليات البذار والتسميد

3-   عمليات الري والسقاية

4-   عمليات جني المحصول (حش وتقليب وكبس)

5-   عمليات النقل والتخزين.

هذا ويمكن إجراء هذه العمليات بشكل متتابع أو بدمج عمليتين أو أكثر في المرة الواحدة كإجراء عملية الحش والتجميع معاً (لوحة رقم 1).

 

أولاً: عمليات تحضير التربة:

لن نتناول عمليات تحضير التربة بالشرح والتفصيل ولكن يجب أن نشير إلى أهمية النقاط التالية:

1-   ضرورة تسوية التربة تسوية جيدة لتسهيل العمليات اللاحقة.

2-   ضرورة تنعيم التربة واستخدام الأمشاط المزدوجة بعد الفلاحة.

3- ضرورة إزالة الحواجز والأحجار والأسلاك وغيرها والتقاطها من الحقول لتسهيل عمليات الحش والمحافظة على التجهيزات ذاتها. وهناك آلات خاصة تقوم بالتقاط الأحجار السطحية وطحنها ورشها من جديد للمشاريع الكبيرة أو بالتقاط الأحجار ونقلها إلى خارج الحقول.

4- ضرورة تقسيم الحقول إلى مساحات كافية لتسهيل عمليات استخدام الآلة فيها وخاصة من حيث طول الشوط وعرض الحقل.

أما عمليات الفلاحة ذاتها فهي عمليات اعتيادية معروفة وكذلك أنواع المحاريث.

 

ثانياً: عمليات البذر والتسميد:

كما أننا لن ندرس عمليات البذر والتسميد بالتفصيل إلا أننا مضطرون لتوضيح الأمور التالية:

1- إن اختيار البذرة يجب أن يتلاءم مع نوع البذور المستعملة في الزراعة فالبذرات الدقيقة للبذور الرهيفة والبذرات العادية للبذور الأخرى ويفضل أن تكون جميع البذارات مزودة بمسمدة لتسطير السماد أثناء عمليات البذر.

2- من الضروري استخدام المداحل لكبس التربة بعد عملية البذر وهي على أنواع أما إسطوانية عادية أو نجمية (لوحة رقم 2).

3- أما نثر السماد الآزوتي فيجري بواسطة تأثرات السماد الكيماوي المتنوعة والتي تعمل على مبدأ القرص الدائر (لوحة رقم 3) وهناك أسلوباً آخر لنثر السماد بواسطة الأنبوب المتحرك حركة ترددية جانبية (لوحة رقم 4) إن هذه الطريقة تحقق توزيعاً متساوياً للسماد أكثر من الطريقة الأولى.

 

ثالثاً: عمليات الري والسقاية:

يستخدم في قطرنا نظام الري بالراحة على نطاق واسع ولايخفى ما لهذا الأسلوب من مساوئ وخاصة بالنسبة لمكينة إنتاج المحصول وذلك بسبب إنشاء السواقي والأكتاف التي تعيق استخدام الآلة، ولم يدخل نظام الري بالرذاذ مرحلة التميم بعد. إن هذا النظام ضروري ومفيد للمحاصيل العلفية وتتلاءم مع مكننة صناعة الأعلاف.

ونعترض على استخدام هذا الأسلوب في المناطق ذات الرياح السريعة إلا أنه يمكن التغلب على كثير من هذه الصعوبات.

وقد تطور نظام الري بالرذاذ تطوراً كبيراً وخاصة الأنظمة المتحركة أوتوماتيكياً منها (لوحة رقم 5).

 

رابعاً: عمليات جني المحصول (_الحش):

هناك ثلاث أساليب متعبة في جني المحصول وهي :

  • الأسلوب الأول: الحش ثم التقليب والكبس لصناعة الدريس الجاف.

  • الأسلوب الثاني: حش وفرم العلف ونقله لإطعام الحيوانات أو لصناعة السيلاج.

  • الأسلوب الثالث: حش ولقط العلف وكبسه خضراً بشكل أكوام كبيرة (ستيك هاند سيستم( Stake hand system).

وما يهمنا هنا في هذه العجالة هو الأسلوب الأول الذي يؤدي إلى صناعة الدريس الجاف ، وسنتعرض إلى الأسلوبين الآخرين فيما بعد.

 

الأسلوب الأول:  الحش ثم التقليب والكبس.

أ- آلات الحش:

تستهدف عملية حش النبات إلى قطعه قريباً من سطح الأرض ما أمكن وتركه بشكل خطوط ليجري تقليبه وتجفيفه فيما بعد لذلك يفضل أن يضغط أو يكسر قليلاً خلال هذه العملية ليسهل تجفيفه بسرعة.

وآلات الحش كثيرة يمكن تصنيفها كما يلي:

  • النوع الأول: المحشات المحمولة

  • النوع الثاني: المحشات المقطورة

  • النوع الثالث: الذاتية الحركة

النوع الأول المحشات المحمولة:

بدأت صناعة المحشات المحمولة بشكل سكين ترددية الحركة (سيف الحش) لقص النبات عند سطح الأرض وتركه مباشرة خلف السكين على الأرض ليجف إلا أن ظهور المحشات الدورانية قضى على استخدام السكين المحمولة نظراً لتعطلها المستمر وحاجتها إلى هيكل قوي لحملها وتحمل حركتها الترددية.

وكان تركيب المحشات المحمولة (سيف الحش) إما خلف الجرار أو في منتصفه أو أمامه وهي قليلة الإنتاج تتعرض للكسر باستمرار.

أما المحشات الدورانية فقد أصبحت أكثر استخداماً ويتراوح عرضها من 90-140 سم وهي صالحة للمساحات الصغيرة والأراضي النظيفة ومن الصعوبة بمكان استخدام هذه المحشات في المناطق المحجرة حتى أنها تشكل خطراً عند الاستعمال حيث يبلغ عدد دورات القرص 3000/د/د.

وبما أن حركتها دورانية وليست ترددية وبسبب من طبيعة تصميمها فهي لا تحتاج إلى هيكل قوي كما هو الحال في المحش (سيف الحش) لذلك أمكن استخدامها محمولة خلف أو أمام الجرار وهي يمكن أن تتكون من قرصين أو ثلاثة أقراص أو أربعة وحتى ستة أقراص.

ويتلخص تركيبها من ناقل الحركة من مأخذ القدرة الخلفي للجرار الذي يدير بكرة تنقل الحركة الدورانية إلى بكرة أخرى أصغر منها وهذه تحيل الحركة إلى علبة سرعة صغيرة ذات مسننات تنقل الحركة إلى أقراص الدائرة المتعددة والمجهزة كل منها بسكينتين متحركتين تنفرجان عند الدوران وتقطعان النبات خلال هذا الدوران.

ومن الملاحظ أن وضع الأقراص بجانب بعضها بشكل متداخل بحيث لا يترك قسماً من النباتات دون حش.

ويمكن أن يكون هذه الآلات بسيطة لا تتعدى الأقراص التي تقطع النبات أو أن تكون مجهزة بتجهيزات إضافية أخرى (لوحة رقم 6) مثل:

‌أ-     أجهزة تجميع العلف في خط

‌ب-أجهزة ضغط أو تكسير العلف Mower Conditione.

‌ج-  أجهزة صافية تسمح للآلة بالعمل في أوضاع مختلفة (هيدروليكية)

‌د-    أجهزة أمان العمل (أغطية وحواجز وغيرها).

 

مواصفات المحشة الدورانية المحمولة الأساسية:

وتسمى Disc Mover Conditioner:

1-   عرض العمل: ( ويحدد حسب المساحات التي ستستخدم فيها هذه المحشات وهي بحدود 0.90، 1.65، 2.40م ..الخ.

2-   محمولة : تستمد الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار سرعته 540 د/د دات ربط جيد بالجرار ومتوازن.

3-   تعمل على السرعات العالية :  التي تصل إلى 12 كم/سا وذات إنتاجية كبيرة مع أقل استهلاك للقدرة ممكن.

4-   أجهزتها مغطاة: وتحقق الأمن الصناعي سهلة الصيانة والإصلاح والتركيب.

5-   ارتفاع المقص: أقل ما يمكن ولا يتعدى 5 سم.

6-   تعطي سكاكينها قطعاً نظيفاً: للنباتات وهي قابلة للتغيير بسهولة.

7-   قابلة للعمل بزوايا مختلفة:  تصل حتى 45 درجة فوق وتحت المستوى الأفقي.

8-   مجهزة بأجهزة الحماية اللازمة: وخاص ضد الأحجار.

9-   مجهزة بأجهزة عصر وتكسير الأعلاف: وجمعها في خط واحد.

10-      قابلة للطي: لتسهيل عملية النقل في حالة التوقف عن العمل خفيفة الوزن ما أمكن.

 

النوع الثاني: المحشات المقطورة:

لما كانت المحشات المحمولة السكين لا يمكن أن تكون ذات عرض كاف وإنتاجية كبيرة (وإن كانت أفضل من الدورانية) وحاجتها الماسة إلى هيكل جيد لتحمل الحركة الترددية وثقل السكين الطويلة فقد استبدلت بالدورانية بالنسبة للمحمولة وبقيت بذات المركز والأهمية كمحشات مقطورة حيث يمكن تحميل هيكلها على الإطارات المطاطية ويمكن أن يكون عرضها كاف وإنتاجها كبير.

ويتراوح عرض هذه المحشات من 2.20 – 4.24 م هذا ويمكن للمحشات المقطورة أن تكون دورانية أيضاً وتقوم بالمهمة ذاتها إلا أننا نفضل عليها السكين بصورة عامة وخاصة للحقول غير النظيفة من الأحجار.

وفي جميع الأحوال يجب أن تزود هذه المحشات المقطورة بالتجهيزات التالية:

1-   أجهزة الأمان اللازمة

2-   أجهزة لجميع الأعلاف في خط

3-   أجهزة ضغط وتكسير العلف.

4-   أجهزة تسهيل الحركة والمناورة ورفع السكين وتنزيلها.

ويمكن تلخيص طريقة عمل هذه المحشات كما يلي: تصل الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار إلى علبة سرعة تقلب الحركة الدورانية إلى حركة ترددية 1420 شوط بالدقيقة لتحرك سيف الحش ذو السكاكين المثلثية الشكل لمعروف التي تقوم بحش النبات بالاستناد إلى أصابع المحشة.

وتكون هذه الآلة مجهزة بعصارة للنباتات أو جهاز تكسير وهما عبارة عن أسطوانتين تدوران عكس بعضهما البعض وهما إما أن تكونا ملساء وذات خطوط طولانية وتجاويف وذات نتوءات وأصابع متداخلة ويفضل أن تكون هذه الأسطوانات مغلفة بالكاوتشوك (لوحة رقم 7).

 

مواصفات المحشة المقطورة الأساسية:

 وتسمى Windrower pull type with conditioner:

1-   عرض العمل (يحسب حسب المساحات المراد استخدام الآلة فيها وهي بحدود : 2.20 – 3.60 -4.25 م ...الخ).

2- مقطورة على إطارين مطاطيين وتستمد الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار بسرعة 540 د/د أو بواسطة ناقل هيدروليكي.

3-   تعمل على السرعات العالية التي تصل إلى 12 كم/سا وذات إنتاجية كبيرة وبأقل استهلاك ممكن للقدرة.

4-   سهلة الصيانة والإصلاح وتحقق الأمن الصناعي.

5-   ارتفاع القص أقل مايمكن ولايزيد عن 2.5-5 سم.

6-   تعطي سكاكينها قطعاً نظيفاً للنباتات وقابلة للتغيير بسهولة.

7-   مجهزة بجهاز أمان لفصل السكين عند العقبات وأجهزة الحماية اللازمة.

8-   مجهزة بأجهزة عصر أو تكسير النباتات وجمعها في خط واحد.

9-   سهلة المناورة والحركة وقابلة للعمل خلف وعلى جانبي الجرار.

10-      سهلة النقل بعد العمل ومجهزة بالأجهزة اللازمة لتغيير وضعها.

11-      مجهزة بأجهزة هيدروليكية لرفع وتنزيل السكين ولتحديد وضعية العمل.

 

النوع الثالث: المحشات الذاتية الحركة:

وتسمى Self Propelled Windrower: وهي محشات ذات إنتاجية كبيرة تنطبق عليها مواصفات المحشة المقطورة ذات السكين إلا أنها مجهزة بمحرك لتسير ذاتياً وعرض عملها كبير إما أن يكون 12 و 14 قدم (3.6-425)م كما أنها مجهزة بأجهزة العصر والتكسير والجمع في خط.

وتكون أجهزة الحش عادة في مقدمة الآلة وتشبه في شكلها الحصادة كما أنها تكون مجهزة بمروحة للمساعدة على قطع الأعلاف (رقم 8) أما مواصفاتها فهي كمواصفات المحشة المقطورة بالإضافة إلى مواصفات المحرك.

 

آلات تقليب وتجميع العلف Rakes:

بعد عملية الحش التي ورد ذكرها هنا يطرح العلف بشكل خطوط على أرض الحقل بقصد تجفيفه تمهيد لكبسه في بالات مربوطة وتخزينه ولابد هنا من إجراء عمليتين أساسيتين هما:

  • الأولى: تقليب العلف لتعريض الأعلاف السفلية لأشعة الشمس وتجفيفها.

  • الثانية: تجميع الأعلاف في خط يمكن من استخدام المكبس للمها وكبسها بعد ذلك.

وقد أدى إضافة جهاز العصر والتكسير على المحشات إلى تقليل دور آلات التقليب والتجميع وخاصة في البلاد ذات الشمس الساطعة كبلادنا إلا أنه لايمكن الاستغناء نهائياً عن هذه العملية ولابد من إجراء التنقيب لمرة أو مرتين على الأقل.

 

والقلابات على أنواع كثيرة تؤدي جميعها الغرض منها نعددها فيما يلي:

‌أ-  ذات الأقراص الدوارة الشاقولية المنحرفة: (لوحة رقم 13) وهي أبسط الأنواع وتتألف من عدة أقراص ذات أسنان بشكل نوابض تستمد هذه الأقراص حركتها من احتكاكها بالتربة وتؤدي أثناء دورانها إلى تقليب ونقل الأعلاف إلى الجانب (تجميع وتقليب) وهي قد تكون محمولة أو مقطورة.

‌ب-ذات السير الناقل: (لوحة رقم 14) وهي أكثر تعقيد من الأولى وتستمد الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار مقطورة على دواليب أو نصف محمولة وتتألف من سير ناقل مجهز بأسنان طويلة يدور ويدفع بالعلف إلى الجانب (جمع وتقليب).

‌ج- ذات الأقراص الشاقولية العرضانية: (لوحة رقم 15) وهي أكثر تعقيداً مقطورة تتألف من أقراص شاقولية وتستمد حركتها من عمود الإدارة الخلفي للجرار ولها أسنان متحركة تظهر قرب التربة وتتوضع هذه الأقراص بشكل عرضاني بالنسبة لسير الجرار ويقوم بتقليب أو بتجميع الأعلاف (تقليب وتجميع).

‌د-  ذات الأقراص الأفقية المائلة( لوحة رقم 1) وهي أقل تعقيداً من سابقتها، تدور الأقراص ذات الأسنان بشكل ملامس لسطح التربة وأفقي مائل وتدفع بالأعلاف إلى الجانب.

 

مواصفات آلات التقليب والجمع:

1-    عرض العمل (وقد تستخدم مجموعة واحدة للمساحات القليلة أو مجموعتان معاً) وهو 2.25-2.5-3 م ...الخ.

2-    سهلة الصيانة والإصلاح والاستعمال وتفضل الآلات البسيطة

3-    المسافة بين الأسنان يجب أن تكون قليلة ولاتتعدى 90 مم .

4-    تعمل على السرعات العالية وذات إنتاجية كبيرة مع أقل استهلاك للقدرة.

5-    تحقق الأمن الصناعي محمولة أو نصف مقطورة أو مقطورة.

6-    تستمد الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار أو من الاحتكاك بالتربة.

7-    قابلة للطي أو سهلة النقل على الطرقات العامة.

 

آلات كبس الأعلاف:

بعد أن يتم تقليب الأعلاف وتجفيفها وتجميعها في خطوط بحري لقطها وكبسها في بالات مختلفة الأحجام والأشكال والوزن والكثافة فقد تكون مربعة أو مستطيلة الشكل (لوحة رقم 16) وقد تكون بشكل بكرة كبيرة (كما في اللوحة رقم 17) إلا أنه يفضل أن تكون هذه البالات ذات كثافة عالية وحجم معقول ليسهل نقلها وتخزينها واستعمالها (30-50) كغ ويجري ربط هذه البالات بخيطان أما أن تكون بصف واحد أو صفين ويفضل ذات الصفين كما أن الخيطان نفسها قد تكون من الليف النباتي (بولي إيتيلين) أو شرطان معدنية ويحظر استعمال الشريط المعدنية لما تسببه من أخطار على الحيوان كما أن الخيوط الصناعية يجب أن لاتسبب أية أضرار للحيوان.

 

مواصفات خيطان الربط عالية الضغط:

1-   تتحمل ضغط شد بحدود 400 كغ ومقاومة للتمزق بطاقة 100 كيلو باوند.

2-   ثابتة ضد الحموض المركزة حتى 20 درجة.

3-   خالية من المواد السامة أو من رد الفعل السام على الحيوان.

4-   قابلة للاستخدام والعمل على المكابس العالية الضغط المختلفة.

5-   قابلة للربط والعقد آلياً ولايزيد قطرها عن 4-5 مم قابلة للثني وللف بسهولة.

6-   يجب أن يكون طول الكيلو غرام الواحد بحدود 400 م.

7-   تكون في عبوات تتألف من بكره لايزيد وزنها عن 4-5 كغ.

8-   مرفقة بشهادة بيطرية تبين عدم وجود أي خطر من استعمالها على الحيوان في حال ابتلاعها.

9-   سحب الخيط من داخل البكرة وليس من خارجها.

10-      يحدد ارتفاع البكرة وقطرها حسب الآلات المستعملة.

 

أما المكابس ذاتها فيكون عملها بلقط الأعلاف بواسطة لاقط ذي أصابع معدنية نابضية حيث يجري تجميع هذه الأعلاف في حجرة خاصة يقوم بعد ذلك مكبس ذو حركة ترددية وضغط عمل بضغطها ودفعها ضمن قناة قابلة للتغيير حيث يجري ربط هذه البالة آلياً ومن ثم طردها خارج المكبس.

ويستمد المكبس حركته من عمود الإدارة الخلفي للجرار ويزود عادة بدولاب امتصاص الحركة لتسهيل العمل واختزان القدرة، أما البالات الملفوظة من المكبس فإما أن ترمى على الأرض مباشرة أو أن تقذف بواسطة قاذف البالات المركب على المكبس إلى المقطورة التي تجر وراءه أو تسير ضمن جهاز ناقل إلى مقطورة جانبية تواكب المكبس في سيره. (لوحة رقم 16).

كما أن هناك نموذج آخر من المكابس Roundbaler أو Rounder يعمل على لف العلف بشكل بكرة مضغوطة قطرها بحدود 1.5 م Round Balle وهذه المكابس ذات إنتاجية عالية.

 

مواصفات المكبس الأساسية:

1-   عرض اللاقط (عرض العمل) ويكون 1.6-2.00-2.20 م .

2-   أن تكون أجهزة المكبس مغطاة وتحقق الأمن الصناعي.

3-   مقطورة بواسطة الجرار وعلى أطر مطاطية وتستمد الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار 540د/د.

4-   ذات إنتاجية عالية لاتقل عن 15 طن بالساعة وتصل إلى 30 طن بالساعة حسب نوع العلف المكبوس.

5-   مجهزة بأجهزة الهيدروليك اللازمة لرفع وتنزيل اللاقط.

6-   يكبس البالات بكثافة لاتقل عن 180-200 كغ/م3.

7-   يمكن تعديل طول البالة من 40-110 سم.

8-   يمكن استخدام أنواع مختلفة من الخيوط ويربط ويقطع الخيوط بشكل جيد.

9-   وزن البالة بحدود 30-50 كغ.

10-      عدد أشواط المكبس بحدود 60-70 شوط بالدقيقة.

11-      ربط البالات بصفين من الخيطان.

12-      مزود بناقل لتحميل البالات على المقطورة أو قاذف .

 

الأسلوب الثاني: حش وفرم العلف ونقله لإطعام الحيوانات أو صناعة السيلاج

آلاف فرم العلف وتحميله:

وهي آلات تختلف في مهمتها عن الآلات السابقة حيث تقوم هذه الآلات بحش الأعلاف وبالإضافة إلى ذلك تقوم بفرمها ورفعها إلى المقطورة الملحقة بها أو مستودع الآلة ذاتها.

كما يمكن أن لاتحش الأعلاف بل تلتقطها وتفرمها وترفعها.

أنواعها:

         ‌أ-         آلات حش فقط وفرم وتحميل الأعلاف (المقطورة)

      ‌ب-      آلات حش أو لقط وفرم وتحميل الأعلاف (المقطورة).

       ‌ج-        آلات حش أو لقط وفرم وتحميل الأعلاف (الذاتية الحركة).

        ‌د-        (مقطورات) لقط وفرم وتحميل الأعلاف.

 

أ- آلات حش وفرم وتحميل الأعلاف (المقطورة) :Choppers

وهي آلات بسيطة بالنسبة للآلات اللاحقة، مقطورة خلف الجرار وإلى الجانب ويستمد الحركة من عمود الإدارة الخلفي 540د/د الذي ينقل الحركة إلى علبة سرعة تدير محوراً عرضانياً يحمل سكاكين متحركة تنفرد عند الدوران فتقطع النبات وتقطعه وبواسطة دورانها تدفعه إلى الأعلى خلال أنبوب ليسقط في المقطورة المجرورة خلف الآلة.

وهذه الآلة بسيطة سهلة الاستعمال إلا أن إنتاجها قليل نسبياً نظراً لعرض عملها الذي لا يتعدى 1.6 م ولايركب على هذه الآلة لاقط وعملها محدود وقد أنتجت الشركات آلات أخرى لتغطي الاحتياجات المتزايدة.

ب- آلات الحش أو لقط وفرم وتحميل الأعلاف (المقطورة):

وتسمى Pull type forage harvesters لقد حلت هذه الآلات محل الآلات السابقة وطغت عليها نظراً للإمكانيات التي تتمتع بها من حيث استخدامها لحش وفرم عدة محاصيل مختلفة وبطرق مختلفة فهي مجهزة كما هي الحال بالنسبة للذاتية الحركة بالطبليات التالية القابلة للتبديل:

أ‌-     جهاز حش بسكين ترددية (وقد لايكون في بعض الأنواع).

ب‌-جهاز حش الذرة ذو خط أو أكثر حسب عرض عمل الآلة واستطاعتها.

ت‌-لاقط وجامع يقوم بالتقاط الأعلاف المحشوشة سابقاً.

أما الآلة ذاتها فهي تتألف من نواقل للعلف متعددة لكي يصل إلى سكين دوارة يؤدي دورانها إلى تقطيع العلف ورفعه ضمن أنبوب إلى المقطورة (لوحة رقم 9) وتتمتع هذه الآلة بإنتاجية كبيرة إلا أنها تستهلك قدره لابأس بها ويتراوح إنتاجها من 40-70 طن بالساعة أما القدرة المستهلكة فهي 85 حصان حتى 150 حصان.

ويجب أن تتمتع هذه الآلات بالمواصفات التالية:

1-   عرض العمل (يحدد حسب المساحة التي استخدمها).

2-   مزودة بطبليات ثلاث (لاقط، محش عادي، محش ذرة).

3-   تعمل على السرعات العالية وذات إنتاجية كبيرة مع أقل قدرة مستهلكة.

4-   ارتفاع القص أقل مايمكن

5-   تحقق الأمن الصناعي وسهلة الصيانة والإصلاح.

6-   تتمتع بقابلية عيار طول قطع العلف المفروم.

7-   ترفع العلف المفروم إلى المقطورة بسهولة وبسرعة تكفي لكي لا يتأثر بالرياح الجانبية.

8-   سهلة النقل بعد انتهاء العمل.

ج- آلات حش أو لقط وفرم وتحميل الأعلاف ذاتية الحركة:

وتسمى Self propelled forage harvesters تتمتع هذه الآلة بمواصفات الآلة السابقة وأنها تتميز بإنتاجيتها الكبيرة وعرض عملها وبأنها مجهزة بمحرك استطاعته كافية وبحدود 150 حصان (لوحة رقم 10) كما أن بعضها مجهزة بصندوق قلاب للعلف المفروم بدلاً من سقوطه في مقطورة خلف الآلة (لوحة رقم 11) وهي معدات جبارة.

د- مقطورات لقط وفرم وتحميل الأعلاف وتعريفها:

وهي مقطورات (لوحة رقم 12) تتميز بأنها مجهزة من الأمام بلاقط لالتقاط الأعلاف المحشوشة بآلة أخرى ثم بجهاز فرم وتقطيع هذه الأعلاف وكذلك سير ناقل لتنزيل هذه الأعلاف وتفريغها آلياً عند التوزيع.

 

الأسلوب الثالث: حش ولقط العلف وكبسه (تكديسه) أخضراً بشكل أكوام

أي نظام ستيك هاند Stak Hand System، وتتألف معدات هذا النظام باستثناء آلة الحش من المعدات التالية:

1-   آلة لقط وفرم وتكديس العلف بأكوام Stak Hand

2-   مقطورة تحريك ونقل الأكوام Stak Mover.

3-   مقطورة توزيع الأكوام على الحيوانات Stak feeder.

وتتميز هذه الطريقة بقلة استخدام اليد العاملة والاكتفاء بسائق الجرار فقط الذي يمكن أن يكون صاحب المزرعة بذاته وكذلك تتميز باختصار العمليات ما أمكن حيث يجري قص الأعلاف بواسطة المحشات أولاً ثم يجري لقطها وفرمها بواسطة آلة لقط وفرم وتكديس الأعلاف رقم (1) التي تتألف من مقطورة مجهزة في مقدمتها بجهاز للقط وفرم ورفع العلف وكذلك مستودع ذو سقف متحرك Hydraulic press Roof.

وعند امتلاء هذا المستودع تتشكل كومة مكدسة مكبوسة من الأعلاف الخضراء حيث يجري لفظها بعد نقلها إلى المكان المطلوب على الأرض (لوحة رقم 18).

هذا ويجري نقل هذه الكومات وتحريكها من مكان إلى مكان بواسطة مقطورة تحريك ونقل الكومات لوحة رقم (19) كما يجري توزيعها على القطيع بواسطة مقطورة توزيع العلف لوحة رقم (20) كما أن هناك أجهزة الرفع والتحميل.

ويمكن الإشارة هنا إلى أن هذا الأسلوب جديد ولم يستخدم في بلادنا بعد.

 

خامساً: عمليات النقل والتخزين:

يجري التقاط البالات المربعة كما شرح سابقاً إما مباشرة خلف المكبس بواسطة القاذف أو الناقل إلى مقطورة خلف أو إلى جانب المكبس أو مباشرة من الأرض بواسطة اليد العاملة أو بواسطة آلة خاصة لالتقاط البالات وتفصفيفها (لوحة رقم 21) ونقلها وثم تنسيقها في المخزن.

وبطبيعة الحال توجد آلات لنقل وتحميل البالات البكرة كما يوجد آلات لتحميل الأكوام وفي جميع الأحوال لابد من استخدام آليتين أساسيتين لنقل وتخزين البالات المجففة وهي:

1-   المقطورات العالية الجوانب القلابة.

2-   السيور المتحركة الكهربائية ( أو ذات المحرك).

أما آلة التقاط البالات فهي آلة معقدة وغالية الثمن ويمكن الاستغناء عنها باستعمال القاذف المربوط بالمكبس أو الناقل.

 

 

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة

تابعونا على فيسبوك



إعلانات
يمكن للأساتذة الراغبين في المشاركة في إعداد الدروس الصوتية على موقع بوابة المجتمع المحلي لمختلف المواد الدرسية ولكافة الصفوف الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني webmaster.reefnet@gmail.com