بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

الخط العربي

أرسل لصديقك طباعة

الخط العربي

 

هي حرفة تجمع بين الفن ومفهوم الحرفة، ويمتاز محترفوها بثقافة لا بد من غناها في مجالي المطالعة وطول المران على الكتابة، وهي نوع من أنواع فن الرسم الملتزم ضمن شروط لا يحيد عنها.

بعض المصادر التاريخية العربية تقول أن أهل الحيرة والأنبار - وهما مدينتان فراتيتان - هم أقدم من ابتدع الكتابة التصويرية لما يعرف بالخط الهيروغليفي المصري، تلاهم الكنعانيون بالخط الأبجدي. لكن المستشرقين يقولون أن الخط السرياني والخط النبطي تفرعا عن الخط الآرامي، وعن السرياني تفرع السطرنجلي فالكوفي، وعن النبطي تفرع الخط الحميري والأنباري، فالحجازي النسخي. أما علماء العرب، فيرون أن الخط المسند اليمني هو خطان: جنوبي وهو الحمبري، وشمالي وهو الصفوي والثمودي والليحاني، وعن الصفوي تولد النبطي، وعنه الحميري فالأنباري فالحجازي، وعن الحجازي تولد الكوفي، وهو أصل الخطوط العربية المعاصرة. ويرد كتاب مروج الذهب أساس الخط إلى أحفاد نوح ومن تبعهم إلى الطائف، حيث يقول أنهم أول من كتبوا بالعربية ووضعوا حروف المعجم. والخط المستخدم في رسائل الرسول محمد (ص)، قريب من الكوفي جداً، أما الخط الذي كتب به القرآن فهو الكوفي أيضاً.

من أنواع الخطوط العربية:

الكوفي: وينتمي للكوفة في العراق، ظهر دون تنقيط، ثم استدرك ذلك في العصرين الأموي والعباسي.

النسخي: أوسع الخطوط انتشاراً، استخدم وطُوِّر في لغات أخرى كالفارسية والسلجوقية والعثمانية.

التعليق (الفارسي): أبدعه الفرس عن الخط العربي، وهو أجمل الخطوط العربية وأشهرها.

الثلث والديواني والجلي والرقعي: طورها العثمانيون، ومن أشهر خطاطيهم السلطان محمد الفاتح.

تقام في سورية معارض للخط العربي، ويكرم فيها مشاهير الخطاطين، ومنهم الأستاذ محمد المفتي، أستاذ فن الخط والزخرفة الإسلامية.

 

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة

تابعونا على فيسبوك



إعلانات
ساهموا معنا في إغناء ذاكرة الريف السوري. يمكنكم الاطلاع على المحتوى الموجود والإضافة عليه. لمزيد من المعلومات يمكن الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني: webmaster.reefnet@gmail.com